الرئيسية / ما الذي يواجه أبل في 2018 ؟؟؟؟؟

ما الذي يواجه أبل في 2018 ؟؟؟؟؟

 

تعد شركة «أبل» الأميركية من الأعضاء الأساسيين للصف الأول من الشركات الكبرى التي تقود حركة صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات عالمياً، كما أنها ربما تكون، من حيث مستوى الإبداع والتميز والقدرة على توليد الربح والدخل، الأولى بين الشركات. وكون «أبل» في قلب حركة التغيير ومن محركاتها الأساسية يترقب كثير من المحللين الشكل الذي ستتسم به حركة الشركة خلال العام المقبل، حيث إنهم طرحوا في هذا السياق خمسة أسئلة يرون أنها ستواجه «أبل» في العام الجديد، وتقلل فرص تكرار ما حققته من نجاح خلال العام الجاري، موضحين أن هذه الأسئلة تتعلق بتشكيلة هواتف «آي فون» الجديدة، وفرص انتشار أجهزة المساعد الرقمي المنزلي الذكي «هوم بود»، فضلاً عن خسائر التخلي عن تقنية الواقع الافتراضي، والتركيز على الواقع المعزز، علاوة على قرار دخول عالم الترفيه وإنتاج المحتوى الفني والموسيقي، إلى جانب معضلة تطوير أجهزة «ماك» المكتبية.

ووفقاً لتقرير نشره موقع «سي نت نيوز» cnet.com المتخصص في التقنية، فإن عام 2017 كان عاماً مهماً بالنسبة لشركة «أبل»، لكونه الأكثر ازدحاماً بالمنتجات والخدمات الجديدة، إذ عملت «أبل» خلاله على تجديد هاتفها الذكي «آي فون»، وطرحت طرازاً مختلفاً من الهاتف، هو «آي فون إكس»، كما كشفت عن طرز جديدة من ساعاتها الذكية، واستطاعت إعادة الانتعاش لمبيعات الساعات الذكية، بعد انخفاضها خلال السنوات الماضية، إضافة إلى تقديمها أجهزة «هوم بود» جديدة.

لكن التقرير أفاد بأنه مقابل كل هذا النجاح سيكون أمام «أبل» مهام صعبة تواجهها في عام 2018، مشيراً إلى أن هناك خمسة أسئلة تواجه الشركة، يمكن أن تحد من فرص تكرار النجاح الذي حققته خلال عام 2017.

وفي ما يلي الأسئلة الخمسة، حسب ما حددها تقرير «سي نت نيوز»:

1. ما الذي يمكن أن تظهر به تشكيلة «آي فون 2018» بعد كل ما حدث في 2017؟

عندما أطلقت «أبل» أول جهاز «آي فون» في عام 2007، كان جزء من الشعارات المرفوعة وقتها أنه جهاز واحد للجميع، وأن بإمكان لاعب كرة سلة أن يشتري «آي فون»، جنباً إلى جنب مع نجم سينما شهير، على افتراض أن الاثنين يمكنهما تحمل ثمنه الذي وصل وقتها إلى 500 دولار.

وتدريجياً بدأت «أبل» التوسع، حتى أصبحت هناك الهواتف الرخيصة التي تباع بـ349 دولاراً إلى تلك التي تباع مقابل 1150 دولاراً، كما هي الحال مع «آي فون إكس» الجديد.

وتشير بعض التسريبات إلى أن «أبل» ستطلق ثلاثة هواتف جديدة عالية المواصفات خلال العام المقبل، ستبدو وكأنها «آي فون إكس»، مع متابعة لتحديث سلسلة «آي فون إس إي».

ويمكن أن يكون نتيجة ذلك خط إنتاج من «آي فون» أكثر تنوعاً من أي وقت مضى. وهذا يثير أيضاً مسألة أي من نماذج أو طرز «آي فون» القديمة ستبقى؟ وهي تنتقل إلى الجيل المقبل من الهواتف؟ وهل هذه النماذج القدمية ستظل قائمة مع النماذج الثلاثة الجديدة أم ستختفي؟

2.كيف يمكن أن يصبح مساعد «أبل» الصوتي الرقمي «سيري» من الأشياء شائعة الانتشار وذات علاقة بالاستخدامات المنزلية؟

تفوقت «أبل» على منافسيها في السوق بمساعدها الرقمي «سيري» الذي يعمل ببرمجيات الذكاء الاصطناعي، التي تجعل الآلات تتصرف بصورة أكثر شبهاً بالبشر، غير أن شركتي «أمازون» و«غوغل» تفوقتا على «أبل» و«سيري»، بفضل السبق الذي حققتاه من خلال أجهزة «الميكروفونات» الذكية المنزلية.

وفي محاولة متأخرة، طرحت «أبل» منتجها الجديدة جهاز «هوم بود» بصورة متأخرة، تاركة المجال لأجهزة «إيكو» من «أمازون» لفترة طويلة، إلى جانب منتجات من شركات أخرى مثل «غوغل» و«سونوس»، وحينما يبدأ «هوم بود» بالوصول إلى الأسواق في عام 2018 سيكون «سيري» جزءاً بسيطاً من الجهاز، وسيواجه من هم أكثر رسوخاً في السوق. وفي هذا الصدد، قال المحلل في مؤسسة «بحوث التقنية» للاستشارات ودراسات السوق، بوب أودونيل، إن «50% من الذين لديهم (ميكروفونات) ذكية بمنازلهم، يستخدمونها مرة واحدة على الأقل في اليوم، في حين أن 30% فقط ممن يملكون هواتف ذكية مثبتة عليها برمجيات المساعدات الرقمية الصوتية، يستخدمونها مرة واحدة في اليوم، وهذا يعني أن (أبل) تحتاج للتأكد من أن (سيري) أكثر ذكاء وأكثر فائدة، سواء عند عمله مع (هوم بود) أو على الهواتف الذكية، وعليها أن تفعل ذلك بسرعة».

3.تراهن «أبل» كثيراً على الواقع المعزز، فماذا عن الواقع الافتراضي؟

قررت «أبل» أخيراً أن الدخول في مجال تقنية الواقع المعزز، وذلك مع إطلاق الإصدار «رقم 11» من نظام التشغيل «آي أو إس» المخصص للعمل مع الأجهزة اليدوية والمحمولة، ومع إطلاقها حزمة تطوير البرمجيات المخصصة للواقع المعزز، التي تحمل اسم «إيه آر كيت» هناك حتى الآن فقط 1000 من تطبيقات الواقع المعزز متاحة على متجر تطبيقات «أبل»، تعمل مع «آي فون» و«آي باد». ولكي تصبح هذه التقنية كبيرة، لابد أن يرتفع رقم التطبيقات كثيراً عن المتاح حالياً، وفي الوقت نفسه لم تقدم «أبل» أيضاً أي تحركات واضحة في مجال تقنية الواقع الافتراضي، على الرغم من أن شركات أخرى مثل «سامسونغ» و«إتش بي» و«فيس بوك» تدفع باتجاه دعم هذه التقنية التي تجعل المستخدم يشعر وكأنه في عالم مختلف.

4.إلى أي حد ستركز «أبل» على عالم الأعمال والترفيه؟

اعتادت شركة «أبل» على توفير واحد من الأماكن الرئيسة لشراء الأفلام والموسيقى، وهو متجر «آي تيونز»، والآن تعمل على تصنيع وإنتاج بعض من هذا المحتوى أيضاً وليس تقديمه فقط، حيث أطلقت خدمة البرامج التلفزيونية الأصلية من خلال خدمة «موسيقى أبل»، ووقعت اتفاقاً لإطلاق سلاسل درامية تلفزيونية. وفي هذا السياق، يبدو السؤال الأكثر إثارة للاهتمام هو ما إذا كانت «أبل» ستقدم خلال عام 2018 على إطلاق خدمة الفيديو الخاصة بها أم تقدم الفيديو من خلال آخرين.

5.هل يمكن تطوير أجهزة «ماك» لتعمل باللمس؟

ظلت «أبل» تنفي التكهنات الخاصة بأنها ستجعل شاشات أجهزة «ماك» تعمل باللمس، أو أنها ستطلق حاسباً هجيناً، يمزج بين كل من أجهزة «ماك» وسلسلة «باد» الشهيرة، وتقول هذه ليست أفضل وسيلة للناس للتفاعل مع أجهزة الحاسب الخاصة بهم.

وبدلاً من ذلك، كان الحل من عام 2016 هو إضافة شريط بسيط يعمل باللمس في لوحة مفاتيح «ماك بوك» الجديد، فضلاً عن إعطاء أجهزة «باد» المزيد من وظائف الحاسب المكتبي «ماك»، لكن دعوة «أبل» لإضافة المزيد من الوظائف العاملة باللمس للحاسبات التي تنتجها لم تتوقف، وشريط اللمس له بعض المؤيدين وبعض الرافضين، وأجهزة «باد برو» لم تنته إلى كونها بديلاً كلياً يحل محل حاسبات «ماك» المكتبية.

تابعونا على قنوات المواقع الاجتماعية

F_icon.svg      Twitter-icon.png      51     111

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

site ekle hgs yükle yapıkredi kredi kartı borç sorgulama finansbank kredi kartı borç sorgulama akbank borç sorgulama enpara giriş turkcell fatura ödeme avea fatura ödeme elektrik fatura ödeme elektrik borcu ödeme kredi kartı ile fatura ödeme vodafone fatura ödeme igdaş fatura ödeme trafik cezası ödeme iski su fatura ödeme hgs yükleme tl yükleme kontör yükleme akbank direkt halkbank internet şubesi vakıfbank internet bankacılığı denizbank internet bankacılığı hgs yükleme tl yükleme işbankası borç sorgulama ogs yükleme enerjisa fatura ödeme clk akdeniz elektrik faturası yatırma hgs yükleme enerya fatura ödeme hgs yükleme