Home / لماذا تقدمت منظمة عالمية بشكوى ضد “أبل” و”يوتيوب”

لماذا تقدمت منظمة عالمية بشكوى ضد “أبل” و”يوتيوب”

وضعت منظمة “نويب”، مجموعة من شركات تكنولوجية علي رأسها “أبل وأمازون”، وقامت بتقديم شكوى ضدهما في النمسا، لعدم التزامهما بحماية البيانات.

وشمل التحرك، الذي اتخذته المنظمة برئاسة الناشط المعني بالخصوصية، ماكس شريمس، عدد 8 شركات، جاء منها نتفليكس وسبوتيفاي ويوتيوب بعدما اختبرتهما من خلال طلب بيانات خاصة بحوزة تلك الشركات عن مستخدمين.

وقالت نويب في بيان “لم تلتزم أي خدمة من الخدمات”.

ويُعطي النظام الأوروبي العام لحماية البيانات، الذي جرى تطبيقه في مايو، المستخدمين الحق في الوصول إلى بياناتهم ومعلومات عن المصادر ومتلقي البيانات.

ويجب أن تحصل الشبكات الاجتماعية على موافقة الأوروبيين في كل مرة تريد فيها استخدام بياناتهم بأشكال جديدة، بما في ذلك في خدمات الإعلانات التي تستهدف فئات بعينها.

وفي رد على الشكوى، قالت أمازون إنها استحدثت صفحة “مساعدة بشأن الخصوصية” تُظهر للزبائن كيف يمكنهم إدارة معلوماتهم على كل المنصات.

وقالت أمازون: “نحن نحقق الالتزام فيما يتعلق بأي طلب من منصة بيانات للسماح لها بالوصل إلى البيانات التي تديرها أمازون”.

من جهتها، أوضحت متحدثة باسم سبوتيفاي: “نحن ملتزمون بتطبيق كافة القوانين واللوائح المحلية والدولية، بما في ذلك النظام الأوروبي العام لحماية البيانات، والذي نؤمن بأننا ملتزمون به بشكل كامل”.

وذكرت “نويب” أنها تقدمت بالشكاوى إلى السلطات النمساوية بالنيابة عن 10 مستخدمين. وسيكون على الهيئة الرقابية في النمسا العمل مع نظرائها في المؤسسات الرئيسية لخدمات البث.

وقال شريمس: “الكثير من الخدمات أسست أنظمة مميكنة للرد على طلبات الوصول، لكنهم في الغالب لا يقدمون البيانات التي يحق للمستخدم الحصول عليها حتى ولو عن بعد… يؤدي هذا إلى مخالفات هيكلية لحقوق المستخدمين”.

تابعونا على قنوات المواقع الاجتماعية

F_icon.svg      Twitter-icon.png      51     111

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.