الرئيسية / روابط يوتيوب قد تنطوي على خطر تصيد البيانات

روابط يوتيوب قد تنطوي على خطر تصيد البيانات

أشارت بوابة التقنيات “هايزه أونلاين” الألمانية إلى أنه يتعين على مستخدمي تطبيق فيسبوك ماسنجر عدم النقر على الروابط، التي من المفترض أنها تشير إلى مقاطع فيديو يوتيوب، حتى إذا كانت واردة من الأصدقاء.

وعللت البوابة الألمانية ذلك بأن هذه الرسائل قد تكون مرسلة من قراصنة تصيد البيانات، والذين قد حصلوا عليها من خلال اختراق حسابات فيسبوك. وإذا قام المستخدم بالنقر على مثل هذه الروابط فإنه لن يصل إلى موقع يوتيوب، ولكنه سيصل إلى صفحة مزيفة لتسجيل الدخول في شبكة فيسبوك.

وعند قيام المستخدم بإدخال البيانات الشخصية في هذه الصفحة المزيفة فإنها تقع في أيدي القراصنة مباشرة، وتبدأ الدائرة من جديد؛ حيث يستغل القراصنة بيانات تسجيل الدخول من أجل إرسال رسائل أخرى إلى قائمة أصدقاء المستخدم، الذي تم اختراق حسابه على شبكة فيسبوك.

وإذا لم يتجاهل المستخدم هذه الرسائل المزيفة وقام بالتعامل معها وإدخال بيانات تسجيل الدخول في صفحة فيسبوك المزيفة، فعندئذ يتعين عليه تغيير كلمة المرور بسرعة، بالإضافة إلى أنه من المستحسن فحص الحاسوب بحثا عن البرامج الضارة والأكواد الخبيثة والأدوات الإضافية المريبة لمتصفح الويب. وتوفر شبكة فيسبوك نفسها خدمة مساعدة عبر الإنترنت للحسابات، التي تم اختراقها.

تابعونا على قنوات المواقع الاجتماعية

F_icon.svg      Twitter-icon.png      51     111

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

site ekle hgs yükle yapıkredi kredi kartı borç sorgulama finansbank kredi kartı borç sorgulama akbank borç sorgulama enpara giriş turkcell fatura ödeme avea fatura ödeme elektrik fatura ödeme elektrik borcu ödeme kredi kartı ile fatura ödeme vodafone fatura ödeme igdaş fatura ödeme trafik cezası ödeme iski su fatura ödeme hgs yükleme tl yükleme kontör yükleme akbank direkt halkbank internet şubesi vakıfbank internet bankacılığı denizbank internet bankacılığı hgs yükleme tl yükleme işbankası borç sorgulama ogs yükleme enerjisa fatura ödeme clk akdeniz elektrik faturası yatırma hgs yükleme enerya fatura ödeme hgs yükleme