Home / اختراق أهم غرفة بمصنع آبل في كاليفورنيا … حقيقة ما تحتويه وخصوصية الشركة

اختراق أهم غرفة بمصنع آبل في كاليفورنيا … حقيقة ما تحتويه وخصوصية الشركة

يبدو أن خصوصية مصنع شركة آبل عملاقة التكنولوجيا فى العالم أصبحت منعدمة، بعدما استطاعت صحيفة الإندبندنت البريطانية اختراق واحدة من أكثر الأماكن سرية لدى الشركة داخل المقر الجديد لها، واكتشاف تجربة استخدام رقائق أجهزة آيفون وباقي منتجات آبل تحت أسوأ ظروف للإستخدام، مثل السخونة والصدمة والتبريد حتى درجة 40 تحت الصفر.

كما جرت تجربة كل الطرق الممكنة لاختراق بيانات أجهزة، وهو الخلاف الشهير الذى وقع بين الشركة والحكومة الأمريكية عند طلب الأخيرة فتح بعض أجهزة آيفون من أجل المساعدة فى ضبط مجرمين، إلا أن الطلب تم رفضه بحجة حماية خصوصية المستخدمين لأى سبب مهما كان.

وعلى مدار تاريخ آبل فهي تدعم الخصوصية لأبعد حد، حتى مع مواجهتها لمشاكل تقنية وسياسية فى بعض الأحيان بسبب هذا، إلا أن هذه المبادئ كانت اللبنة الأساسية فى بدايات الشركة، و تم تصميم منتجات Apple على هذا المبدأ.

وقال كريج فيدراي ، نائب رئيس شركة آبل لهندسة البرمجيات: “إن الشركة ملتزمة بالخصوصية، لأن هذه الميزة هى التى تجعل العملاء يدفعون مبالغ مرتفعة عن أى شركة أخرى من أجل الحصول على أجهزتنا التي تتمتع بخصوصية لا مثيل لها فى العالم”.

وأضاف كريج أن الشركة دخلت أعمق مستويات الخصوصية والتأمين مع إطلاق هاتف iPhone 5s ببصمة الإصبع لمنع الطفل من الولوج إلى الهاتف، ومن ثم أصبحت بصمة الإصبع هى الأبرز حتى الآن فى حماية الهواتف الذكية، بالرغم من ظهور تقنية أخري مع إطلاق iPhone X، وهى تقنية التعرف على الوجه Face ID، والتى نجحت- رغم تحذير الكثيرين من إمكانية ختراقها- وهو ما لم يحدث حتى الآن.

وفي نهاية المطاف، سيجد عشاق العلامة الأمريكية منتجاتها مثل أجهزة iPhone و iMacs و ساعات آبل، والتى تأتى بتكلفة مرتفعة مقارنة بمنافسي الشركة، إلا أن ردها المعروف هو أن هذا هو ثمن الخصوصية، وستواصل العمل على الخصوصية سواء كان عملائها ينتبهون أم لا تجاه الأمر.

تابعونا على قنوات المواقع الاجتماعية

F_icon.svg      Twitter-icon.png      51     111

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.