وأوضح أن هذا التراجع يأتي بعد قيام اثنين من أكبر موردي الشركة الأميركية بخفض توقعاتهم للسنة المقبلة.

وعبر اثنان من موردي آبل عن “عدم ثقتهما” في الأرباح التي ستحققها الشركة خلال عام 2019، وذلك بسبب انخفاض مبيعاتها خلال الفترة الماضية.

وأدى الهبوط إلى انخفاض مؤشر ناسداك، المكون بشكل أساسي من شركات التكنولوجيا، بنسبة 2.8 في المئة، بالإضافة إلى تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بـ2.3 في المئة.

ويرجع الخبراء والمحللون هذه التراجعات إلى إغلاق سوق السندات الأميركية بسبب عطلة عيد المحاربين القدامى، مما ساهم في تفاقم الشعور السلبي.

وترى شركة “ماركت واتش” أن آبل تمر بأسوأ فترة في تاريخها بسوق الأوراق المالية منذ ما يقرب من 6 سنوات.